X إغلاق
X إغلاق
بريد عاجل | واتس اب للموقع | اتصل بنا | راديو 22/10/2018 |    (توقيت القدس)

جريمة قتل مروعه: عربي يقتل شقيقتيه في تل ابيب وهما نائمتان!

موقع جنوب: تمكنت الشرطة من حل لغز مقتل الشقيقتين الشابتين نورا وحياة  ملوك ( 19 و 22 عاما ) من يافا، بحسب ما أعلنته في بيان عممته صباح اليوم الخميس، وصلت نسخة عنه الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما.  وذكرت الشرطة انه تم تقديم تصريح مدع ضد الشقيق القاتل، استعدادا لتقديم لائحة اتهام ضده.  ووقعت الجريمة في تاريخ 17-5-2018.
وقالت الشرطة انه "في تاريخ 17-5-2018، في ساعات الصباح الباكرة، تلقت الشرطة عبر الرقم 100، محادثة من رجل والذي قال: قتلت الآن شقيقتيَّ، تعالوا".
وذكرت الشرطة ان "الموظفة التي استقبلت المكاملة حافظت على هدوء اعصابها، وتابعت حديثها مع الشخص المتصل، وحصلت منه على تفصايل دقيقة حول عنوان المكان الذي تمت فيه جريمة القتل. أرسلت الى المكان دورية شرطة، وفي نفس الوقت  تابعت الحديث مع المتصل الذي اعترف انه ذبح شقيقتيه بسكين وقطع حنجرتيهما وهما نائمتان".
وقال البيان: "قوات الشرطة التي وصلت الى المكان، دقائق معدودة بعد البلاغ، تعرفوا على المشتبه بالجريمة (24 عاما من تل ابيب)، وفي داخل الشقة السكنية تم العثور على جثتي الشقيقتين، مع علامات عنف.
تم اعتقال المشتبه للتحقيق معه من قبل طاقم خاص، وتم تمديد اعتقاله من فترة الى أخرى، وتم القيام بعمليات تحقيق معمّقة وجمع ادلة، من أجل تثبيت جُرم المشتبه بالقتل المزدوج. 
عند الانتهاء من جمع الأدلة من قبل الشرطة، تم تحويل ملف التحقيق الى النيابة العامة في لواء تل ابيب، والتي تقدمت بتصريح مدع لمحكمة الصلح في المدينة".  الى هنا بيان الشرطة الذي وصلت نسخة عنه الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما.
الشقيقتان اللتان قتلتا في شقتهما من قبل شقيقهما العربي تركن طفلين وراءهما. اخ اخر ، تحدث مع الجيران في شارع باروخ كرو في المدينة (يافا) ، وبرر عمل اخيه ، الذي تم القبض عليه للاشتباه في تنفيذه جريمة القتل الثنائية.  وتساءل "لم أفعل شيئا لمنع القتل ، ولماذا يجب أن أتدخل؟".

جريمة قتل مروعه: عربي يقتل شقيقتيه في تل ابيب وهما نائمتان!

جريمة قتل مروعه: عربي يقتل شقيقتيه في تل ابيب وهما نائمتان!

أضف تعليق

التعليقات

2.
ايش اللغز الي استطاعت تحله الشرطة، طب مهو تلفن لهم وقال انا كتلتهن ايش ودها حل وتحليل اكثر من كذي؟!!
بني عطية - 14/06/2018
1.
لا حول ولا قوة الا بالله
محمد الكتناني - 14/06/2018